آخر الأخبار

الانتحار ليس حلا بل بداية للمشاكل

 

 الانتحار ليس حلا بل بداية للمشاكل،
الإنتحار في حد ذاته مصيبة لاقاربك وأصدقائك ، وبداية العذاب لك.

الانتحار هو حالات قد يرغب فيها الإنسان بإنهاء حياته، وذلك بسبب العديد من الضغوط الجسدية والنفسية، التي قد يتعرض لها الإنسان مما يجعله يُقدم على الانتحار، وفقدان أهم الأشياء التي يمتلكها، وهي روحه وإنهاء حياته، وغالباً ما يكون الانتحار بالطرق الصعبة، التي قد يرغب البعض فيها بالانتقام من نفسه وإنهاء حياته بأي طريقة ممكنة.

وأثبتت الدراسات أنه ينتحر سنوياً ما يقارب 700 ألف شخص حول العالم، وذلك يوضح بشكل كبير أننا وصلنا لحالة من الفزع والضغوط ، وعدم الرحمة في الحياة وأهم من ذلك البعد عن الله، لدرجة أن يؤدي الإنسان بروحه للتخلص من العيش بهذا الوضع الغير محتمل بالنسبة له.


الانتحار suicide  الانتحار ليس حلا بل بداية للمشاكل
suicide


الانتحار في مراحل العمر المختلفة

يزداد عدد المنتحرين في سن المراهقة وذلك يرجع لعدم إدراكهم للأمور، وعدم وجود طاقة تحفزهم، ولو قليلاً للبقاء والمناضلة، حيث نلاحظ انتشار الانتحار بشكل أوضح في البلاد متوسطة الدخل، أو معدومة الدخل وهنا غالباً يكون سبب الانتحار هو الفقر، وعدم القدرة على تلبية الاحتياجات اليومية من مأكل ومشرب وملبس، وتكرار هذا الأمر قد يجعل الشخص غير السوي نفسيا ألا يرغب في استمرار حياته هكذا فيقدم البعض منهم على انهائها.

 

الانتحار والفقر

غالباً ما يكون سبب الانتحار ضيق المعيشة، حيث يسهم الفقر في ضيف نفسي للشخص، وذلك يجعله غير راغب باستمرار التقدم بالحياة، رغم ذلك نجد ما يقرب من 20% من حالات الانتحار في البلاد مرتفعة الدخل أيضاً وهنا ندرك أن الفقر ليس السبب الأوحد للانتحار، ولكن يعد سبب أساسي.

 

أسباب التفكير بالانتحار و حالات قد يرغب فيها الإنسان بالانتحار

هناك أسباب عدة للتفكير الأشخاص غير الأسوياء في الانتحار وإنهاء حياتهم ومنها:

١. الفقر

يعتبر الفقر من أكثر أسباب التفكير بالإنتحار حيث يرغب الإنسان في إنهاء حياته بسبب عدم القدرة على تلبية احتياجاته واحتياجات أسرته، مما يضعه في مأزق لا يجد فيه مفر من المسؤولية سوى مفارقة الحياة.

٢. المرض

قد يعاني البعض من الأمراض المزمنة التي لا يشفى منها ويرغب في إنهاء آلامه بإنهاء حياته، ويعود ذلك لكثرة آلم الشخص، وزيادة فترة المرض مما يصيب الإنسان باليأس والرغبة في إيجاد نهاية لهذه الحياة المؤلمة بنفسه.

٣. التفكك الأسري 

أحياناً يكون التفكك الأسري سبب في الانتحار وذلك يعود لضعف الشخصية، وعدم القدرة على التحمل، والرغبة في الفرار من المشكلات الحياتية اليومية فلا يجد مهربا أسهل من انهاء الحياة.

٤. فقدان الأحبة

يعد هذا السبب من الأسباب الأكثر رواجا في حالات الانتحار وهو عندما نفقد شخص ما عزيز علينا لدرجة أن الشخص الغير سوى  نفسيا يتوقع ويعتقد أنه لا نستطيع استكمال حياته بدونه وهنا يرغب في اللحاق به.


طرق الانتحار

طرق الإنتحار كثيرة ومتعددة ، وهنا سنذكر بعضا من تلك الطرق 

  1. التسمم بالمبيدات: وهي تمثل 20% من حالات الانتحار وغالبا توجد في المناطق الريفية لتوفر المبيدات بها.
  2. الشنق: وهو من أكثر الطرق المنتشرة لأنها لا يحتاج سوى حبل، ويكفي الإنسان لإنهاء حياته وذلك عن طريق أنه يسد المجرى التنفسي.
  3. العيار الناري: قد يستخدم البعض الطلق الناري لإنهاء حياته وانتحاره، وذلك من الحالات الشائعة عند عينة من الناس، وهم من يملكون الأسلحة أو العيار الناري.

 مقالات ذات صلة: 


 الانتحار ليس حلا بل بداية للمشاكل

الوقاية من الانتحار

علينا جميعاً المحاولة في إبعاد هذه الأفكار عن عقولنا وعدم التفكير بالانتحار في شتى الحالات والإيمان التقرب من الله عز وجل والتوكل عليه في كل الشدائد و المصائب ، نظراً لأن ذلك يعود بالمصائب والمشاكل للشخص الذي يفكر في ذلك ولابد من التأكيد على أن كل شئ وله حل وان الإنتحار في حد ذاته ليس هو الحل لأي شئ بل هو في الأصل بداية لكثير من المشاكل لكل أقاربك ومعارفك واسرتك و الأهم من ذلك بداية لعذاب الآخرة و الخروج من رحمة الله فالانتحار حرام في جميع الأديان و حياة الدنيا ليست هي الحياة الباقية بل هي مجرد متاع إلى حين .


الانتحار والأديان

يعد الانتحار من الأفعال المحرمة، في شتى الأديان، وعبر كل الأزمان و الأماكن، وقد حرم الله سبحانه وتعالى الانتحار كما جاء في سورة المائدة من آيات تدل على قيمة النفس البشرية، ويظهر ذلك في الآية الكريمة

"مِنْ أَجْلِ ذألك كَتَبْنَا على بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذألك فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ "


أنا افكر بالانتحار

أنا افكر بالانتحار ، جملة يمكن أن تسمعها من قبل بعض الأشخاص اليائسين ذوي النفوس الضعيفة أو من يمرون بفترة بضغط نفسي عالي لابد أن نوضح لهم هنا أن كل الأديان اتفقت على تحريم الانتحار حيث حرم الله سبحانه وتعالى الانتحار، لرفعة الإنسان ورأفة به لصعوبة قتل الإنسان لنفسه، لأن الله سبحانه ارحم علينا من أنفسنا، وحيث نجد أن جميع المحرمات تضر بالإنسان واكبر ضرر على الإنسان هو فقدان حياته بالأخص عن طريق الانتحار ولابد أن نؤكد لهم أن الانتحار ليس حلا بل بداية للمشاكل فمهما حدث لا تفكر في الانتحار .

 إقرأ أيضا: كيف يصنع الديكور السعادة؟ مع مهندس الديكور / أحمد مغربي بالضغط هنا

  إقرأ أيضا: كيف أتخلص من التفكير الزائد بالضغط هنا

ليصلك كل ما هو جديد ومفيد وصحي برجاء الإعجاب    FaceBook بصفحتنا  على الـ

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء

HH

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المشاركات الشائعة