آخر الأخبار

هل مرض الشلل الرعاش خطير


هل مرض الشلل الرعاش خطير ؟ للإجابة على هذا السؤال يجب علينا معرفة بعض الحقائق عن مرض باركنسون (مرض الشلل الارتعاشي) وتوضيح وشرح دقيق للأسباب المؤدية لهذه الحالة المرضية وأعراضها وتأثيرها على المريض وكذلك طرق العلاج سواء الدوائي أو النفسي أو بالأعشاب، وعليه تم كتابة هذا المقال للإجابة على جميع الأسئلة التي تدور حول مرض الشلل الرعاش للوصول في النهاية لرد على استفساركم حول هل مرض الشلل الرعاش خطير ، وما هو مراحله مرض الباركنسون المختلفة ونهايته والتغذية السليمة لتلك الحالة وما هي أعراضه المبكرة وهل شلل الرعاش يؤدي إلى الوفاة ، وفي المقابل حالات شفيت من الشلل الرعاش .


Is Parkinson's disease dangerous   هل مرض الشلل الرعاش خطير
Is Parkinson's disease dangerous

 هل مرض الشلل الرعاش خطير

 ما هو مرض شلل الرعاش Parkinson

  • مرض شلل الرعاش هو مرض مزمن يحدث للأعصاب، وهو اضطراب تنكسي في الجهاز العصبي المركزي يؤثر على الجهاز الحركي لجسم الإنسان، 
  • الشلل الرعاش أو مرض باركنسون داء تزداد شدته مع مرور الوقت ويصاب به الملايين في أنحاء العالم. 
  • يتسبب داء الباركنسون في حدوث الارتجاف اللاإرادي و رعشة ومشكلات في الحركة والمشي والتحدث ومشاكل في التفكير والسلوك بسبب تلف خلايا المخ المنتجة للدوبامين. 
  • والجدير بالذكر تُشكل أمراض الأعصاب خوف ورعب وقلق كبير لطائفة عريضة في المجتمع في هذا المقال سنحاول بث رسائل اطمئنان للمرضى وأهاليهم وسنجيب إجابة شافية على سؤال هل مرض الشلل الرعاش خطير ؟


هل يؤثر مرض الشلل الرعاش على الأعصاب؟

  •  لا يؤثر مرض الشلل الرعاش على الأعصاب لأنه في الأصل يحدث نتيجة اضطراب وخلل عصبي يؤثر على الخلايا العصبية في المخ والمسئولة عن إنتاج مادة الدوبامين في أحد الأجزاء في الدماغ.
  • هذا يعني أنه عند الإصابة بمرض الشلل الرعاش يكون بالفعل قد حدث خلل في الأعصاب للمريض أدى إلى حدوث ذلك المرض، ولكن هذا لا يعني أن تأتي إجابة سؤال هل مرض الشلل الرعاش خطير ؟ بالإيجاب نعم، فقط تابع معنا قراءة باقي المقالة لنُجيبك عن سؤالك.


هل نقص الدوبامين يؤدي للإصابة بالشلل الرعاش؟

  • يحدث مرض الشلل الرعاش باركنسون بصورة أساسية نتيجة نقص مستويات الدوبامين، وهو مادة عضوية كيميائية تصنف كهرمون وناقل عصبي يعمل على نقل الرسائل العصبية إلى جزء من الدماغ الذي يقوم بالتحكم في الجهاز الحركي لجسم الإنسان وبالتالي الحركة، 
  • عندما تتلف أو تموت الخلايا العصبية التي تنتج مادة الدوبامين تنخفض مستويات الدوبامين بصورة كبيرة داخل خلايا الجسم ويؤدي ذلك إلى حدوث اضطراب في الحركة بما يسمي شلل رعاش، 
  • وكلما زادت نسبة انخفاض الدوبامين في الجسم كلما أشتد المرض وتأثرت الحركة أكثر وازدادت حدة أعراض مرض الشلل الرعاش.


أسباب الشلل الرعاش

لا يوجد سبب واضح للأطباء يؤدي الى الإصابة بمرض الشلل الرعاشي، وهذا سبب منطقي للبحث عن إجابة لسؤال اليوم هل مرض الشلل الرعاش خطير ، ولكن يجب أن نعلم يوجد بعض العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بمثل هذا النوع من الأمراض والتي سوف نذكرها بعضها خلال السطور التالية:

  • قلة إفراز مادة أو هرمون الدوبامين المسؤول عن نقل الإشارات أو السيالات العصبية لأي سبب سواء كان جيني أو مرضي أو آثار إصابات أو حوادث.
  • الإصابة بالتهابات فيروسية يمكن أن تصيب الجهاز العصبي.
  • بالإضافة إلى حالات حدوث ضمور أو تلف أو اضطراب في الخلايا العصبية المسئولة عن إنتاج وإفراز المواد الكيميائية والدوبامين وفي التحكم الإرادي والسيطرة على عمل الجهاز العصبي وكذلك ضبط مستوى ضغط الدم.
  • التعرض لمادة سامة قد تصيب الجسم بالتلوث أو التسمم الكيميائي مثل: المبيدات الحشرية والزراعية ومبيدات الأعشاب التي تزيد نسبة احتمالية الإصابة بشلل الرعاش.
  • التعرض لإصابات قوية بالأخص في منطقة الرأس.
  • تناول بعض الأدوية التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض الشلل الرعاش وذلك لأنها تقلل معدل وكمية الدوبامين المناسبة أو تمنع ارتباطه بإستقبال الإشارات كالأدوية المستخدمة في علاج بعض الأمراض والحالات النفسية.
  •  العوامل الجينية الوراثية التاريخ العائلي للأسرة.

 

هل يعتبر الشلل الرعاش مرض وراثي؟

  • أثبتت الدراسات مؤخرًا أن هناك العديد من العوامل الوراثية التي تسبب مرض الشلل الرعاش، 
  • لم تتمكن الدراسات من معرفة كيفية حدوث ذلك بالتحديد ولكن أثبتت أن العديد من الأشخاص أفراد العائلة الواحدة معرضين بصورة أكبر للإصابة بهذا الداء إن كان لديهم مريض بالشلل الرعاش في عائلتهم أكثر من غيرهم، 
  • هذا يعني أنه من المُمكن أن ينتقل مرض الشلل الرعاش من الوالدين إلى الأبناء.


ماهي الأعراض الشائعة الخاصة بمرض الشلل الرعاش؟

 هل مرض الشلل الرعاش خطير ؟ سؤال جيد وهادف ولكن لن يمكننا الإجابه عليه بدون التعرف على أسباب وأعراض المرض فكما تعرفنا على الأسباب، يجب العلم أن الأعراض الشائعة لمرض الشلل الرعاش تبدأ ببطئ في البداية ثم تتطور وتزيد تدريجيًا ، وهناك العديد من الأعراض المرتبطة بمرض الشلل الرعاش، فيما يلي نتعرف على بعض الأعراض الأساسية:


أعراض الشلل الرعاش المبكرة

  • يؤدى مرض الشلل الرعاش إلى حدوث بطء شديد في الحركة حيث تكون الحركات الجسدية أبطأ بكثير من الشخص الطبيعي، بالإضافة إلى حدوث رجفة وتشوه في المشية، مما يجعل مريض الشلل الإرتعاشي يواجه صعوبات شديدة ومعوقات كثيرة خلال ممارسة نشاطات حياته اليومية.
  • حدوث تصلب وخلل في العضلات، فيؤثر على عملها لتكون هناك صعوبة شديد في تنفيذ الحركات البسيطة، ومن المُمكن حدوث آلام عضلية شديدة ومؤلمة.
  • حدوث رعشة واهتزاز وإرتجاف ملحوظ في اليدين أو الذراعين مما يفقد قدرة المريض على ممارسة بعض الأنشطة اليومية.
  • كما يعتبر فقدان حاسة الشم من أهم اأعراض الشلل الرعاش المبكرة الجسدية حيث تكون من الأعراض التي تظهر في بدايات المرض.
  • الأرق ومشاكل في النوم، مما يؤدي إلى شعور شديد بالكسل أثناء النهار.
  • من المُمكن أيضًا حدوث إمساك شديد.
  • إفراز شديد في اللعاب.
  • والتعرق بصورة شديدة.


Is Parkinson's disease dangerous   هل مرض الشلل الرعاش خطير
هل مرض الشلل الرعاش خطير 


بالإضافة إلى أعراض الشلل الرعاش المبكرة توجد هناك العديد من الأعراض الأخرى الخاصة بداء الباركنسون الشلل الرعاش ويمكن وصفها كما يلي:

أعراض جسدية 

  • خلل في الإتزان أو توازن الجسم، يكون الشخص المصاب بهذه الحالة أكثر عُرضة للخطر، فمن المُمكن سقوطه وحدوث إصابات كسور وجروح وخلافه نتيجة السقوط.
  • انخفاض مفاجئ في معدل ضغط الدم وينتج عن ذلك حدوث دوخة شديدة أو خلل في الرؤية عند تغيير وضعية الجسم من الجلوس إلى الوقوف.
  • التبول الكثير المتكرر، حيث يضطر المريض إلى الاستيقاظ بصورة متكررة أثناء النوم للتبول، أو يحدث حالات تبول لاإرادي.
  • مشاكل ومعاناة عند البلع، من الممكن أن تؤدي ذلك إلى فقدان الشهية وسوء التغذية ومن ثم النحافة والجفاف عند المريض.
  • اضطراب الأعصاب، وقد ينتج عنه إحساس بالتنميل في الأطراف والألام والحروق.
  • مرض الشلل الرعاش قد يؤدي إلى ضعف الانتصاب عند الرجال، والضعف والعجز الجنسي عند النساء.

وهنا يُمكن معرفة إجابة سؤال هل مرض الشلل الرعاش خطير ؟ بأن خطورة المرض تبدأ من أعراضه الصعبة والتي تُعيق المريض من ممارسة حياته بشكل طبيعي.


الأعراض النفسية

  • التخريف أو الخرف من خلال عراض مثل الهلوسة والأوهام التي تحدث نتيجة تخيل أشياء ومواقف وأشخاص غير موجودين في الأساس.
  • التشويش الذهني وعدم القدرة على التفكير بصورة طبيعية.
  • الشعور بالقلق والتوتر والاكتئاب ومشاكل عاطفية.
  • مشاكل بسيطة في الذاكرة.


مراحل الشلل الرعاش

عادة ما تبدأ أعراض اضطرابات الحركة في مرض باركنسون في جانب واحد من الجسم ثم تنتقل إلى الجانب الآخر على مدار عدة سنوات. وكما تعرفنا أعلاه تتطور الأعراض ببطء على مدى عدة سنوات ، لكن معدل التقدم يختلف من شخص لآخر ولا يمكن التنبؤ بدقة بمعدل تطور المرض لأنه يعتمد على العديد من العوامل. بالرغم من ذلك فإن مراحل مرض الشلل الرعاش أو مراحل تطور مرض باركنسون تنقسم إلى خمس مراحل ، وهي كالتالي: 

  1. المرحلة الأولى: وهي مصحوبة بأعراض خفيفة مثل الرعشة أو التيبس ، وتظهر على جانب واحد فقط من الجسم دون التأثير على نمط الحياة. 
  2. المرحلة الثانية: تظهر الأعراض على جانبي الجسم أو بشكل مركزي دون التأثير على توازن الجسم ، وعادة ما تظهر هذه المرحلة بعد شهور أو سنوات من أول مرحلة أو بدء الإصابة. 
  3. المرحلة الثالثة: فقدان التوازن وحركة وردود أفعال بطيئة للغاية ولكن على أي حال يمكن للمرضى ممارسة حياتهم بشكل طبيعي. 
  4. المرحلة الرابعة: فقدان القدرة على أداء وظائف الحياة اليومية دون مساعدة ، ولكن يمكن للمرضى المشي والوقوف بمفردهم. 
  5. المرحلة الخامسة: وهي الأسوء حيث يفقد المريض في هذه المرحلة القدرة على المشي أو الوقوف وتحد حركته بالبقاء في الفراش أو على كرسي متحرك.

 

هل مرض الشلل الرعاش خطير ؟

مرض الشلل الرعاش من المُمكن أن يجعل الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بعدوى خطيرة ومهددة للحياة نظرًا لوجود ضغط كبير على الأعصاب  حيث أن لمرض باركنسون العديد من المضاعفات المرضية المحتملة، والتي تزداد أعراضها بمرور الوقت، ويمكن أن تؤثر هذه المضاعفات على معظم أجهزة الجسم وعملياتها وظائفها الحيوية.


هل شلل الرعاش يؤدي إلى الوفاة

في ضوء الإجابة عن سؤال هل مرض الشلل الرعاش خطير ؟ يجب علينا أن نوضح لك عزيزي القارئ أن هناك العديد من الدراسات التي أوضحت أن مرض الشلل الرعاش ذاته لا يُسبب الموت أو الوفاة، وبالأخص مع تطور وتقدم طرق العلاج أصبح معدل عمر مرضى الشلل الرعاش المتوقع طبيعي. ولكن في المقابل تكمن خطورة المرض في مضاعفاته.


ما هي عوامل الخطر الخاصة بالشلل الرعاش؟

هناك العديد من عوامل الخطر الخاصة بمرض الشلل الرعاشي، إذا تم التعرف عليها سندرك إجابة سؤال هام جدًا ألا وهو هل مرض الشلل الرعاش خطير، بل يمكنك بمفردك استكشاف الإجابة عند معرفة مضاعفات الشلل الرعاش على المدى البعيد والتي تتضمن الآتي:


  •  اضطرابات في النوم: من المخاطر والمضاعفات المنتشرة جدًا  عند مرضى الشلل الرعاش خلل واضطراب النوم، حيث يُعاني المريض من الأرق وكثرة الاستيقاظ من النوم للذهاب إلى الحمام، وصعوبة التنفس وكثرة الحركة في العين بصورة سريعة واضطرابات في الساق.
  • حدوث مشاكل ذهنية: وتكون في مراحل المرض الأخيرة، حيث ينتج عن المشاكل العقلية والذهنية ضعف الذاكرة وعدم القدرة على التفكير بشكل طبيعي، ويعد ذلك من عوامل الخطر للباركنسون لعدم وجود علاج متوفر حتى الآن يُعالج تلك الحالة.
  • التوتر والقلق والاكتئاب، حيث يعاني الأشخاص المصابين بمرض الشلل الرعاش بحالة من التوتر والقلق الشديدين، والجدير بالذكر أنه في حال ملاحظة تلك المشكلات النفسية على المريض يجب سرعة التوجه إلى الطبيب لتلقي العلاج المناسب.
  • فقدان القدرة على الشم: لا يستطيع مرضى الشلل الرعاش التفريق والتمييز بين الروائح المختلفة، حيث تنخفض حاسة الشم عندهم بصورة كبيرة جدًا.
  • صعوبة شديدة أثناء البلع: يواجه مرضى الشلل الرعاش ألآم شديدة وصعوبة بالغة أثناء البلع، مما يؤدي إلى حدوث سيلان اللعاب نتيجة إفرازه بكميات كبيرة في الفم، بالإضافة إلى فقدان الشهية وسوء التغذية.
  • الشعور بالتعب والخمول الشديد: يؤثر التعب والشغور بالخمول بشكل كبير على معضم مرضى الشلل الرعاش، مع العلم أن هذا الشعور بالتعب سببه غير معروف حتى الآن.
  • العجز الجنسي، يؤثر الشلل الرعاش على القدرة الجنسية سواء للرجال أو السيدات، ويحدث ذلك نتيجة لعدة أعراض مثل الألم المسامر والتعب والشعور بالاكتئاب.
  • الشعور بالألم: يشعر مرضى الشلل الرعاش بألم دائم وشديد في جميع أجزاء الجسم أو في أماكن محددة منه.

نتيجة وجود تلك الأعراض الخطيرة الشائعة لدى مرضى الشلل الرعاش يتضح لكم أن الإجابة عن السؤال الذي يشغل بال الكثير من الأشخاص وهو " هل مرض الشلل الرعاش خطير " تكون نعم مرض الشلل الرعاش يتضمن مضاعفات خطيرة على المدى البعيد قد تشكل خطورة على المريض ويمكن أن تكون نهاية مرض الباركنسون غير محمودة .


الوقاية من مرض باركنسون 

بعد أن تأكدنا من أن إجابة سؤال هل مرض الشلل الرعاش خطير ؟ كانت بأنه يحمل خطورة في الأعراض والمضاعفات لذا وجب علينا البحث عن طرق الوقاية من الإصابة في الأساس ويتم ذلك عن طريق بعض النصائح للوقاية وتجنب الإصابة بمرض الشلل الرعاش ومن بينها الآتي:

 1. الابتعاد عن السموم والملوثات 

يجب على جميع الأشخاص اتخاذ كامل الحيطة والحذر عند استخدام المواد الكيميائية السامة، ويجب استخدام تلك المواد السامة فقط عند الضرورة، ويمكن استبدالها بمواد أخرى طبيعية، ولكن عندما يكون التعامل مع تلك السموم والملوثات أمر واقع وملزم يجب على الفرد ارتداء قفازات وأقنعة (كمامات) وملابس واقية واتخاذ كل التدابير اللازمة للحفاظ على صحة الأشخاص التي تتعامل مع هذه المواد.


2. محاولة الوقاية من صدمات الرأس

يمكن لأي شخص محاولة وقاية نفسه من صدمات الرأس عن طريق عدة خطوات كما يلي:

  • التأكيد على ربط حزام الأمان عند ركوب السيارة لتجنب الاصطدام بعجلة القيادة أو زجاج السيارة عند حدوث تصادم.
  • ارتداء خوذة أثناء ممارسة الرياضات التي من المُمكن أن يحدث بها صدمات الرأس مثل ركوب الدراجة البخارية أو ركوب الخيل أو التجديف وخلافه.
  • ارتداء الخوذة أثناء قيادة الدراجات العادية وبالمثل الدراجات النارية.


3. ممارسة الرياضة

 يمكن لممارسة الرياضة بصورة منتظمة أن تساعد في الوقاية من مرض الشلل الرعاش، حيث أثبتت دراسات أُجريت مؤخرًا أن ممارسة الرياضة بانتظام تساعد على إفراز الدوبامين بكميات منتظمة.


4. التغذية الصحية والعناصر الغذائية

أثبتت الدراسات أن التغذية السليمة التي تشمل بعض العناصر الغذائية المفيدة لجسم الإنسان وكذلك في المقابل تجنب البعض الآخر يمُكن أن تُقلل خطر الإصابة بمرض الشلل الرعاش وتعمل على الوقاية منه. هناك الكثير من العناصر التي تُساعد على ذلك، فيما يلي بعض الأمثلة:

  • الكركم: قد يلعب الكركم دورا كبيرا في تقليل مخاطر الإصابة بمرض الشلل الرعاش حيث تحتوي مادة الكركمين به على عناصر مضادة للأكسدة، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بالمرض ، كما أن الكركم يجب أن يدخل في تغذية مريض الشلل الرعاش لأنه يقلل من الأعراض وعوامل الخطر. 
  • تجنب الألدهيدات: تنتج الألدهيدات نتيجة استخدام زيوت الطهي لمرات متعددة أخرى، حيث أثبتت الدراسات أن البطاطس المقلية في زيت تم استخدامه سابقًا من قبل تحتوي على نسبة كبيرة جدًا من الألدهيدات. والجدير بالذكر أن الألدهيدات تحتوى على مواد سامة ومسرطنة، 


هل يوجد علاج للشلل الرعاش

في الأصل لا يوجد علاج للشلل الرعاش ذاته حتى الأن ولكن هناك: 

  1. بعض الأدوية التي يصرفها الطبيب يمكنها السيطرة والحد من الأعراض إلى حد كبير ، 
  2. كما يمكن للأطباء في الحالات المتقدمة أن يصلوا إجراء جراحة، في هذا التدخل الجراحي يزرع الطبيب الجراح مسارات كهربائية في مكان محدد بالمخ يتم توصيلها بجهاز مولد نبضات كهربائية يتم زرعه بجوار عظمة الترقوه في الصدر ويتم من خلالها إرسال نبضات كهربائية إلى المخ ينتج عنها تقليل أعراض وعوامل الخطر لمرض باركنسون.

أسماء أدوية لعلاج الشلل الرعاش

كما تعرفنا لا يمكن علاج الشلل الرعاش في حد ذاته ولكن كل ما نستطيع فعله هو إعطاء المريض أدوية للسيطرة والحد من الأعراض، وهذا من أسباب الاستفسارات العديدة حول هل مرض الشلل الرعاش خطير ، وبخلاف تلك الأدوية قد يصف لك الطبيب بعض التعليمات والنصائح مثل تغيير نمط الحياة ، وممارسة الرياضة بالأخص خارج المنزل ، كما سيوصي الطبيب بالمتابعة مع أخصائي علاج طبيعي والمواظبة على تلك الجلسات ، بالإضافة إلى إمكانية الذهاب إلى أخصائي تخاطب ونطق للمساعدة في تحسين مشاكل النطق لدى المريض التي قد تتطور مع مرور الوقت. كل ذلك بالإضافة إلى أن الطبيب سيصف لك بعض العلاجات الدوائية التي ستساهم بشكل كبير في الحد من الأعراض والسيطرة على عوامل الخطورة مثل:
  • دوائي كاربيدوبا وليفودوبا: يعد ليفودوبا هو الدواء الأكثر فعالية لداء باركنسون، فهو مادة كيميائية طبيعية تمر إلى داخل الدماغ ثم تتحول إلى دوبامين. ويقوم الأطباء بالجمع بين ليفودوبا وكاربيدوبا (لودوسين) الذي يحمي ليفودوبا من التحول المبكر إلى الدوبامين خارج الدماغ، 
  • كما متاح أيضا استنشاق كاربيدوبا وليفودوبا. الأسم التجاري له إنبريجا وهو دواء جديد يحتوي على نفس الماواد الفعالة ولكن بتركيبة قابلة للاستنشاق، ويستخدم للمرضى الذين يفقدوا مدى تأثير وفعالية الدواء الفموي،
  • بالإضافة الى تسريب كاربيدوبا وليفودوبا، واسمه التجاري دوبا يحتوي هذا الدواء أيضا على كاربيدوبا وليفودوبا. ويُعطى هذا الدواء عبر أنبوب تغذية يوصل الدواء بشكل جل مباشرة إلى الأمعاء الدقيقة ويستخدم في حالات داء الباركنسون المتقدمة
  • مثبطات أكسيداز أحادي الأمين ب: مثل أدوية سيليجيلين (زيلابار) وسافيناميد (شاديجو) وراساجيلين (آزيليكت) وهي أدوية تساعد على منع تعطيل عمل مادة الدوبامين بالدماغ من خلال تبطئ وتثبيط إنزيم الدماغ أكسيداز أحادي الأمين ب (MAO B) الذي يعمل على أيض دوبامين الدماغ.
  • مثبطات ناقلة ميثيل-O الكاتيكول: مثل أدوية إنتاكابون (Comtan) وأوبيكابون (Ongentys) هذه الفئة من الأدوية تعمل على مد مدة تأثير علاج ليفودوبا تمديدًا بسيطًا بواسطة إبطاء وتثبيط الإنزيم الذي يعمل على تكسير الدوبامين.
  • مضادات الفعل الكوليني: التي تستخدم في المساعدة على التحكم في التحرك الرُعاش المصاحب لداء باركينسون. وتتوفر منها في الصيدليات أدوية مثل بنزتروبين (كوجينتين) أو تريهكسيفينيديل الأسماء التجارية لمضادات الفعل الكوليني.
  • أمانتادين: يصف الأطباء دواء أمانتادين بمفرده لتخفيف أعراض داء الشلل الرعاش الخفيفة في المراحل المبكرة من المرض.

 مقالة ذات صلة:

علاج الشلل الرعاش بالأعشاب 

بعد أن استكشفنا هل مرض الشلل الرعاش خطير ، وتعرفنا على أن مرض باركنسون هو مرض عصبي يؤثر على الحركة ويتطور تدريجيًا، وعادة ما يبدأ مرض باركنسون بهزات خفيفة وارتعاش في يد واحدة ، ولكن هذه هي أهم علامات المرض الأولية، كما تشمل الأعراض الأخرى التيبس أو بطء الحركة والتلعثم عند محاولة الكلام ، وعلى الرغم من عدم وجود علاج معروف لذلك. ومع ذلك ، يمكن أن يساعد النظام الغذائي ونمط الحياة في تقليل الأعراض وتحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بمرض باركنسون، فإن علاج الشلل الرعاش بالأعشاب أو بالأحرى التخفيف من أعراضة يمكن أن يتم من خلال بعض أعشاب مثل:
  • الكركم: يمكن أن تموت الخلايا المنتجة لمادة الدوبامين نتيجة مادة السالسولينول التي تعتبر سم عصبي داخلي يعمل على إتلاف الخلايا المنتجة للدوبامين، يقوم مستخلص الكركمين أحد أهم مكونات الكركم كمضاد لهذه المادة السامة.
  • الحرمل: أصبخ مرض الشلل الارتعاشي من أكثر الأمراض العصبية التنكسية شيوعًا، أشارت العديد من الدراسات أنّ سببه هو الإجهاد التأكسدي، الذي يساهم في تنشيط الأنجيوتنسين 2 أوكسيديز المعتمد على أنزيم NADPH، ممّا يكون فائض من الأكاسيد. وحيث تبيّن أن الحرمل مفيد في تقليل الإنزيم المحول للأنجيوتينسين ومن ثم تثبيط الإجهاد التأكسدي، فإنه يحسن كثيرا من أعراض مرض باركنسون. 
  • العصفر: مادة الروتينون تُستخدم من أجل فهم آلية موت الخلايا العصبية وهو عبارة عن سمّ عصبي، وحيث ان العصفر يُستخدم لفتراتٍ طويلة في الطب البديل بالأعشاب ، ويصنف من الأعشاب التي تحتوي على مركبات الفلافونويد الفعّالة في علاج الأمراض العصبية، لذلك فهو من أهم العناصر في علاج الشلل الرعاش بالأعشاب عن طريق الوقاية منه والحد من أعراضة الخطيرة.
 مقالة قد تهمك:

هل التمر مفيد في شلل الرعاش

  • يوجد فيتامين متوفر بين أيدينا جميعا يعتبر هو المفتاح للوقاية من تطور مرض باركنسون بل أمراض الدماغ والأمراض العصبية والعقلية بشكل عام ، 
  • حيث أكدت نتائج دراسات ألمانية حديثة والمنشورة في المجلة الطبية Cell Reports ، أن الباحثين اكتشفوا نوعًا من فيتامين ب 3 يسمى نيكوتيناميد ريبوسيد ، والذي تأثيره يحافظ على عمل الدماغ وصحة العقل عن طريق تحسين وظيفة خلايا الدماغ (الخلايا العصبية) ، وتسمى مراكز الطاقة هذه الميتوكوندريا 
  • يتوفر هذا الفيتامين بكميات كبيرة في التمر لذلك فتناول التمور مفيد في حالات شلل الرعاش والوقاية منه وتخفيف أعراضة. 
 مقالات قد تهمك:


الخلاصة

تم الإجابة عن سؤال هل مرض الشلل الرعاش خطير في هذا المقال، وكانت الإجابة بأن مرض الشلل الرعاش مرض مزمن من المُمكن التعايش معه ولا يُسبب الموت، ولكن تكمن خطورته في صعوبة أعراضه وصعوبة مضاعفاته. لذلك في حالة وجود أي من أعراض للمرض يجب الإهتمام بالأمر والتوجه بالمريض إلى طبيب أعصاب لتشخيص الحالة ومتابعتها لتجنب التعرض للمضاعفات الخطيرة.


المصادر

  • https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/parkinsons-disease/symptoms-causes/syc-20376055
  • https://www.healthline.com/health/parkinsons

مقالات ذات صلة: 

ليصلك كل ما هو جديد ومفيد وصحي برجاء الإعجاب بصفحتنا على الـ FaceBook 

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء

HH

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المشاركات الشائعة